Project Description

أمل العلي 

لم تعرف اليأس رغم الإعاقة

أمل العلي نازحة مع والدتها من ريف حماه إلى مدينة عفرين

بسبب مرض في الأذن الوسطى فقدت أمل قدرتها على السمع والكلام، قامت عائلتها باصطحابها للعديد من الأطباء والمستشفيات إلا أن محاولاتهم بائت بالفشل مما دعاهم لتقبل الوضع الحالي لأمل التي تغلبت على حالتها ولم ترضخ أو تستسلم لهذه الإعاقة، بل جعلت منها الدافع للنجاح وأن الحياة يجب أن تستمر رغم كل الظروف

أمل كانت شغوفة بالعمل في مجال الخياطة وتصميم الملابس النسائية إلا أنها لم تجد الفرصة للتعلم، حتى وقع على مسامع عائلتها وجود دورة لتعليم الخياطة النسائية في منظمة سداد الإنسانية ضمن مشروع الحماية المتكاملة والخدمات القانونية

انضمت أمل إلى الدورة وهي ترجو أن تجد ما تبحث عنه من يد عون تساعدها على تحقيق حلمها في تعلم مهنة الخياطة عملت بجد في الدورة وتعلمت أساسيات هذه المهنة وامتلكت الخبرات التي زادت من دافعها للعمل والابداع في هذا المجال وكانت من المتدربات المتميزات في الدورة، وتكريماً لجهودها واجتهادها في العمل وتحقيقاً لحلمها قامت سداد بمساعدتها وذلك من خلال تقديم ماكينة خياطة كهربائية بالإضافة للأدوات اللازمة للعمل من المنزل والآن تسعى أمل لأن تكون معيلة لنفسها وعائلتها من خلال إقامة مشروعها الخاص الذي يضمن لها معيشة كريمة